سلامٌ مِنْ مُحِبٍّ


قصيدة سلام من محب . الشاعر : فؤاد زاديكه

قصيدة سلام من محب . الشاعر : فؤاد زاديكه

سلامٌ مِنْ مُحِبٍّ
سلامٌ منْ مُحِبٍّ يا بلادي
و أنتِ في سعيرٍ و اتّقادِ

أعيشُ البعدَ عنكِ. رغمَ أنفي
فلا عدلٌ لحكّامِ البلادِ

أضلّوا الشّعبَ أعواماً طِوالاً
و جاؤوا كلَّ أنواعِ الفسادِ

يعيشُ الشّعبُ في وادٍ سحيقٍ
و عنهُ الحاكمُ الباغي بوادي

فلا همٌّ لديهِ غيرُ نهبٍ
و تقتيلٍ و إذلالِ العبادِ.

أصرَّ الوغدُ أن يبقى رئيساً
برغمِ الرّفضِ مِن شعبِ البلادِ!

رئيسٌ أحمقٌ وحشٌ لئيمٌ
مع الإجرامِ ماضٍ باعتدادِ

سبيلُ الأفكِ و التضليلِ نهجٌ
و هذا المُفتري, يمضي يعادي

طموحَ الشّعبِ في أن يحيا حرّاً
كريماً دونَ تَرهيبٍ مُعادي.

ستمضي أيّها الطاغوتُ قسراً
و لن يُنجيكَ إصرارُ التمادي

فهذا الشّعبُ ثوّارٌ أباةٌ
أعَدّوا كلَّ أشكالِ الجهادِ

فآلافٌ مِنَ القتلى شموعٌ
تُنيرُ الدربَ في ليلِ السّوادِ

سنطوي صفحةَ الطغيانِ يوماً
و قد أمسى قريباً مِنْ أيادي

تضحّي دونَ خوفٍ, كي نغنّي

غناءَ الحرِّ في نَيلِ المُرادِ.

 

من كتابات الشاعر : فؤاد زاديكه

أترك رداً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: